أضف سؤال أو موضوع جديد          

حديث شريف سمحا إذا باع .. سمحا إذا اشترى

up 8 down 1
omamri 57
قبل 8 سنه





روى البخاري و ابن ماجة عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (رحم الله عبداً سمحاً إذا باع، سمحاً إذا اشترى، سمحاً إذا اقتضى). فالسماحة في البيع والشراء هدي نبوي تربوي فيه خير كثير، تربى عليه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن اقتفى أثرهم، فلعبت التجارة دوراً عظيماً في انتشار الإسلام، وسلامة المجتمع الإسلامي من أمراض النفس الداخلية.


وأحسب أن هذا النوع من التربية مفقود في واقعنا المعاصر، حيث صار أمرا اعتياديا أن يتطور شراء سلعة بسيطة إلى خلاف، يقدر ثمن معالجته أضعاف ثمن السلعة نفسها، والسبب غياب السماحة بين البائع والمشتري.

وبالتالي فإننا بحاجة إلى الاقتداء بهذا الهدي أولاً، ثم تربية الأبناء على هذا الهدي النبوي عملياً بممارسته أمامهم سواء كنا بائعين أو مشترين.



فالسماحة في البيع والشراء نوع من العلاقة الربانية بين البائع والمشترى لا تقف عند حدود تحقيق المنفعة المادية المتبادلة، ففيها دندنة على الوتر الروحي في العلاقة بين طرفين، هذه العلاقة التي يمكنها أن تثمر مجموعة من النتائج الطيبة والتي منها:



1-اتمام الصفقة التجارية بهدوء نفس وطمأنينة بعيداً عن الانفعال والغضب، مما ينعكس على سلامة البدن والنفس وضمان عدم حدوث خلاف لفظي، أو تطور الأمر لاحتكاكات بدنية.

2-مباركة البائع والمشتري للصفقة فتحظى السلعة ويحظى المال بالرضا والسلامة من الحسد والسخط، كما تحظى الصفقة بالدعاء المتبادل والجالب للبركة بإذن الله.

3-السماحة والهدوء في البيع والشراء يعد مدخلاً نفسياً ودعوياً جيداً لتذكير الطرف الآخر بالله وشكره على نعمه، والامتثال لآوامره ونواهيه.

4-الامتثال لهذا الهدي النبوي يضمن المجتمع معه سلامة السلعة من قبل البائع سعراً وجودة، وكذلك سلامة المال من قبل المشتري بعدم البخس أو الحسد.

5-أحياناً ومع السلع الصغيرة كالخضروات مثلاً يكون مجمل قيمة بضاعة البائع بمثابة دخل يوم واحد للمشتري أو أقل، وبالتالي فإن السماحة والسخاء من قبل المشتري يحدث نوعاً من التكافل وإدخال السرور على البائع وأهله، وهذا جزاؤه عند الله كبير.


النتائج الإيجابية لهذه العلاقة كثيرة ولكن ما نريد أن نؤكد عليه هو إعادة هدي السماحة في البيع والشراء إلى المنظومة التربوية والمعاملتية في الحياة اليومية للمجتمعات الإسلامية، لنعيد للتجارة بريقها الدعوي كما كانت من قبل، بعد أن طغت المادة على المعاملات التجارية وصارت العلاقات التجارية تقوم على المصالح المادية الدنيوية فقط.







إبلاغ إبلاغ


رابط تطبيق حراج للايفون



رابط تطبيق حراج للاندرويد (الجالكسي)



الردود


اللهم صلى وسلم عليه ... تشكر اخي العزيز على جهدك بالتوفيق للجميع..


up 2 down 0



مشكور أخي الكريم على هذا الطرح الرائع ، موضوع جميل ونحن بحاجة للسماحة بين البائع والمشتري
لكن للأسف معظم بائعين السيارات ( وكالات ، بنوك ، معارض ، شريطية ، ... الخ ) ، جزارين ولا يهمهم المشتري
يضع النسبة والقسط الي هو يناسبة ، ينظر اليك مجرد مبلغ مالي يمشي على الارض
اللهم يسر لنا من يخاف الله فينا ، يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث ، أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين
بالتوفيق للجميع
أخوكم ابو عبد الرحمن


up 3 down 0
abo_abedruhman84 538
قبل 8 سنه



الله يجزاك خير موضوع مفيد ويذكر المسلمين كيف يتعاملون صح في البيع والشراء وبكل سماحة
سبحان الله ديننا الحنيف وضع لكل شئ 
ضوابطه وادابـه . نحمد الله ونشكره على أفضل نعمة وهـي الإسلام .
لاعزة لنا إلا في هذا الدين القيم.


up 1 down 0



بارك الله فيك اخي



أشكركم جميعاً وفقني الله وأياكم .
الهدف هو التذكير لي ولكم


up 0 down 0
omamri 57
قبل 7 سنه و 12 شهر